ستار ماركر
مرحبا بكل زوارنا المحبين , ان كنت عضوا في المنتدى اظغط على الدخول
ان كنت زائرا فظغط على التسجيل

و شكرا


منتدى الثقافة و المعرفة
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  المبارياتالمباريات  

شاطر | 
 

 العفة ودورها في محاربة الفواحش وحفظ الصحة .

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الزعيم
المدير العام
المدير العام
avatar

عدد المساهمات : 112
نقاط تميز : 21174
تاريخ التسجيل : 21/03/2012
العمر : 23
الموقع : المغرب

مُساهمةموضوع: العفة ودورها في محاربة الفواحش وحفظ الصحة .   الجمعة يونيو 01, 2012 8:59 am

العفة ودورها في محاربة الفواحش وحفظ الصحة .



- مــفــهـوم الــــعــــــفـة:
لغة مأخوذة من عف عن الشيئ:إذا ابتعد عنه وتجاوزه لما يحمله من مكروه .واصطلاحا: تعني كف النفس عن محارم الله عز و جل في كل شيء ؛ في شهوة الزنا ، وفي المأكل, والمشرب,والملبس, وفي غيرها. و المتعفف هو المتعاطي للعفة في جميع سلوكاته.و الاستعفاف طلب العفة.
2- حـــقـيــقـة الاســتعــفـــاف:
عندما يتعذر الزواج فقد أمر الله سبحانه بالتعفف لضبط الدافع الجنسي و سد الثغرات التي يمكن أن تؤدي إلى الانحراف يقول تعالى’’ وَلْيَسْتَعْفِفِ الَّذِينَ لا يَجِدُونَ نِكَاحًا حَتَّى يُغْنِيَهُمُ اللَّهُ مِنْ فَضْلِهِ‘‘ {النور33} .فالعفة عملية إرادية وسلوك إرادي يتميز بالقدرة على الكف و توجيه النفس لتحقيق ما يلي:
أ- إعلاء الميول : التسامي و العلو في معاملة الذات والآخر و الترفع عن الاستجابة للرغبات و الشهوات المنحطة.
ب- التحويل : تصريف الطاقة التي يستند إليها الدافع الجنسي في نشاط آخر.
3- مــوقــف الإسـلام من الـغريـزة الجنسية:
تعتبر الغريزة الجنسية دافعا فطريا عند الحيوان والإنسان معا يقول تعالى ’’ زُيِّنَ لِلنَّاسِ حُبُّ الشَّهَوَاتِ مِنَ النِّسَاءِ و البنين...‘‘{ا آل عمران 14}. فالنشاط الجنسي عند الحيوان منتظم إذ ينحصر في مواسم الإخصاب,لكن عند الإنسان فإنه لا ينحصر في زمن معين بل يرتبط بإرادة الإنسان و رغبته , وهو يتحمل مسؤولية تنظيم نشاطه الجنسي وفق قواعد وقيم و مبادئ .
4- ثــوابت المنهج الرباني في تدبـيـر الدافع الجنسي:
عالج الإسلام عمليا مشكلة الشهوة,وذلك بدعوة القادرين إلى إحصان النفس بالزواج وحث الآباء على تيسير زواج أبنائهم و بناتهم بمجرد إبداء رغبتهم في ذلك,و في غياب القدرة ففي ضبط النفس و الاستعفاف و الصوم ما يهذب الشهوة و يكبح جموح النفس قال رسول الله ’’ يَا مَعْشَرَ الشَّبَابِ مَنْ اسْتَطَاعَ منكم الْبَاءَةَ فَلْيَتَزَوَّجْ فَإِنَّهُ أَغَضُ لِلْبَصَرِ وَأَحْصَنُ لِلْفَرْجِ وَمَنْ لَمْ يَسْتَطِعْ فَعَلَيْهِ بِالصَّوْمِ فَإِنَّهُ لَهُ وِجَاءٌ‘‘ صحيح البخاري (كتاب النكاح باب قول النبي ...من استطاع منكم الباءة فليتزوج).
5- مــن وســائـل تـحـقـيـق الـعـفـة:
أ- البعد عن المثيرات الخارجية : يجعل المسلم تفاعله مع العالم الخارجي منضبطا وإيجابيا بأمور منها:
- التحصين الشرعي : وذلك بالتزام الآداب الشرعية المنظمة للنظر و لاختلاط النساء بالرجال ,ولاستعمال وسائل الاتصال الحديثة.
- تحصين المجتمع : بتوفير الأجواء الإيمانية التي تصلح أن تكون مجالا لحركته و نشاطه.
- التحصين بالتوعية : بتقوية إحساس المسلم في مسؤوليته في نشر قيم العفة في المجتمع.
ب- توقي المثيرات الداخلية: وذلك بدفع الخواطر المهيجة بذكر الله تعالى و الصيام وشغل الفكر فيما ينفع من علم و عمل, وتجنب الفراغ.

6- مـن ثـــمـرات الـــعـفــة:
أ- حفظ الأعراض : فالعفة حصانة ضد الزنا و الإباحية,وحراسة شرعية الإعراض,وصيانة للمرآة من المهانة والاستغلال.
ب- تأمين سلامة المجتمع : فالعفة وقاية من الأذى والشرور والآفات ومن انتشار الأمراض الفتاكة ,ووسيلة فعالة لمنع نفوذ عوامل الانهيار الحضاري من مجون وفساد وفسق إلى السلوك الاجتماعي يقول تعالى’’ وَإِذَا أَرَدْنَا أَنْ نُهْلِكَ قَرْيَةً أَمَرْنَا مُتْرَفِيهَا فَفَسَقُوا فِيهَا فَحَقَّ عَلَيْهَا الْقَوْلُ فَدَمَّرْنَاهَا تَدْمِيرًا‘‘{الإسراء16}.
ج- حراسة الفضيلة في المجتمع : فالعفة سياج رادع,يصد النفس عن الانحراف والوقوع في الرذائل ,ويمنع المسلم من هتك أعراض الناس.
7- كــــيـف أنــمـي خــلــق الــعــفــة لــدي :
أنمي خلق العفة بالتزامي بالقواعد التالية:
أ- أشغل نفسي بالطاعات و العمل المفيد : لأن الفراغ منشأ كل شر.
ب- أصاحب الأخيار: لأن الرفقة الصالحة مدعاة للخير وعون للمرء على نفسه,عن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي قال’’المرء على دين خليله فلينظر أحدكم من يخالل" (مسند الإمام أحمد كتاب باقي مسند المكثرين).
ج- أقوي إرادتي و أضع مخططا لتنميتها : لأن فلاح الإنسان في الدنيا و الآخرة رهين بمدى قدرته على التحكم في شهواته ونزواته.
د-أغض بصري : استجابة لقوله تعالى’’قُلْ لِلْمُؤْمِنِينَ يَغُضُّوا مِنْ أَبْصَارِهِمْ وَيَحْفَظُوا فُرُوجَهُمْ ذَلِكَ أَزْكَى لَهُمْ إِنَّ اللَّهَ خَبِيرٌ بِمَا يَصْنَعُونَ...الآية ‘‘ النور30.
هـ- أهذب خواطري وأوجهها نحو الخير و أمنعها من الانشغال بالتفكير فيما يهيجها.
و- أستعين بالصبر والصلاة و التضرع إلى الله بالدعاء لقوله تعالى :{ وَاسْتَعِينُواْ بِالصَّبْرِ وَالصَّلاَةِ وَإِنَّهَا لَكَبِيرَةٌ إِلاَّ عَلَى الْخَاشِعِينَ }البقرة45
ز- أتطوع بالصيام : لأنه مدرسة الصبر و محراب العبادة ومنظم للإفرازات الهرمونية الجنسية ، قال رسول الله ’’ يَا مَعْشَرَ الشَّبَابِ مَنْ اسْتَطَاعَ منكم الْبَاءَةَ فَلْيَتَزَوَّجْ فَإِنَّهُ أَغَضُ لِلْبَصَرِ وَأَحْصَنُ لِلْفَرْجِ وَمَنْ لَمْ يَسْتَطِعْ فَعَلَيْهِ بِالصَّوْمِ فَإِنَّهُ لَهُ وِجَاءٌ‘‘ صحيح البخاري (كتاب النكاح باب قول النبي ...من استطاع منكم الباءة فليتزوج).
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://starmarkar.yoo7.com
 
العفة ودورها في محاربة الفواحش وحفظ الصحة .
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ستار ماركر :: الدراسة و التعلم :: ملخصات دروس التربية الاسلامية-
انتقل الى: