ستار ماركر
مرحبا بكل زوارنا المحبين , ان كنت عضوا في المنتدى اظغط على الدخول
ان كنت زائرا فظغط على التسجيل

و شكرا


منتدى الثقافة و المعرفة
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  المبارياتالمباريات  

شاطر | 
 

 سلسلة محمد صلى الله عليه وسلم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الزعيم
المدير العام
المدير العام
avatar

عدد المساهمات : 112
نقاط تميز : 20554
تاريخ التسجيل : 21/03/2012
العمر : 23
الموقع : المغرب

مُساهمةموضوع: سلسلة محمد صلى الله عليه وسلم    الجمعة يونيو 01, 2012 5:46 pm

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله الذي أعلى معالم العلم وأعلامه، وأظهر شعائر الشرع وأحكامه، وبعث رسلاً وأنبياء صلوات الله عليهم أجمعين إلى سبل الحق هادين، وأخلفهم علماء إلى سنن سننهم داعين، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، رفع الذين آمنوا والذين أتوا العلم درجات، وسلك بهم بفضله ورحمته وكرمه طريق الجنات، وأشهد أن نبينا محمداً عبده ورسوله، حث على طلب العلم، وبين فضائله، وحذر من أوحال الجهل وأوضح غوائله، صلى الله وسلم عليه، وعلى آله الأطهار، وأصحابه البررة الأخيار، والتابعين لهم بإحسان في كل الأمصار، ما تعاقب الليل والنهار.
أما بعد:

حياكم الله أجمعين أعضاء وزوار منتدى الاسلامي العام

نضع بين أيديكم هذه السلسلة المباركة لسيد

البشر محمد صلوات ربي وسلامه عليه

كأنك تراه....

المقدمة :


الحمد لله، والصلاة والسلام على عبد الله ورسوله محمد، وآله وصحبه، أما بعد:
فلا أستطيع أن ألزم الحياد في كتابتي عن أحب إنسان إلى قلبي: محمد رسول الله صلى الله عليه وسلم، إنني لا أكتب عن زعيم سياسي قدم لشعبه أطروحته وعرض على أتباعه فكرته، ليقيم دولة في زاوية من زوايا الأرض، بل أكتب عن رسول رب العالمين، المبعوث رحمةً للناس أجمعين.
ولن ألزم الحياد وأنا أكتب عنه؛ لأنني لا أكتب عن خليفة من الخلفاء له جنود وبنود ولديه حشود وعنده قناطير مقنطرة من الذهب والفضة والخيل المسومة والأنعام والحرث، ولكنني أكتب عن الرحمة المهداة والنعمة المسداة: محمد رسول الله صلى الله عليه وسلم.
ولن ألزم الحياد لأنني لا أتكلم عن سلطان من السلاطين قهر الناس بسيفه وسوطه، وأخاف الناس بسلطانه وهيمانه وصولجانه، لكنني أتكلم عن معصوم شرح الله صدره ووضع عنه وزره، ورفع له ذكره. ولن ألزم الحياد لأنني لا أتكلم عن شاعر هدار، أو خطيب ثرثار، أو متكلم موار، أو فيلسوف هائم، أو روائي متخيل، أو كاتب متصنع، أو تاجر منعم، بل أتحدث عن نبي خاتم، نزل عليه الوحي، وهبط عليه جبريل ، ووصل سدرة المنتهى، له شفاعة كبرى، ومنزلة عظمى، وحوض مورود، ومقام محمود، ولواء معقود، فكيف ألزم الحياد إذاً؟
أتريد أن أحبس عواطفي وأن أقيد ميولي وأن أربط على نبضات قلبي وأنا أكتب عن أحب إنسان إلى قلبي وأغلى رجل وأعز مخلوق على نفسي؟
إن هذا لشيء عجاب!
أتريد مني أن أكفكف دموعي وأنا أخط سيرته، وأن أخمد لهيب روحي وأنا أسطر أخباره، وأن أجمد خلجات فؤادي وأنا أدبج ذكرياته؟
لن أستطيع هذا، كلا وألف كلاَّ.
لأنني أكتب عن أسوة وإمام معي بهداه في كل شاردة وواردة، أصلي فأذكره لأنه يقول: (صلُّوا كما رأيتموني أصلِّي) أخرجه البخاري، أحجُّ فأذكره لأنه يقول: (لتأخذوا عني مناسككما) أخرجه مسلم ، في كل طرفة عين أذكره لأنه يقول: (من رغب عن سنتي فليس مني) أخرجه البخاري، في كل لحظة من حياتي أذكره لأن الله يقول: ((لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ لِمَنْ كَانَ يَرْجُو اللَّهَ وَالْيَوْمَ الآخِرَ وَذَكَرَ اللَّهَ كَثِيرًا)).
إنني أكتب عن أغلى الرجال وأجلِّ الناس وأفضل البشر وأزكى العالمين، مرجعي في ذلك دفتر الحب المحفوظ في قلبي، ومصدري في ذلك ديوان الإعجاب المخطوط في ذاكرتي، فكأنني أكتب بأعصاب جسمي وشرايين قلبي، وكأن مدادي دمي ودموعي:


إن كان أحببت بعد الله مثله في بدو وحضر ومن عرب ومن عجم


فلا اشتفى ناظري من منظر حسن ولا تفوّهَ بالقولِ السديد فمي

* * *

زمانُك بستانٌ وعهدك أخضرُ وذكراك عصفور من القلب ينقر


وكنتَ فكانت في الحقولِ سنابل وكانت عصافير وكان صنوبرُ


لمست أمانينا فصارت جداولاً وأمطرتنا حبا ولا زلتَ تمطرُ


تعاودُني ذكراك كلّ عشيةٍ ويورقُ فكري حين فيك أفكّرُ


وتأبى جراحي أن تضم شفاهها كأن جرح الحب لا يتخثر


أحبك لا تفسير عندي لصبوتي أفسّر ماذا والهوى لا يفسرُ


تأخرت يا أعلى الرجال فليلنا طويل وأضواء القناديل تسهرُ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://starmarkar.yoo7.com
 
سلسلة محمد صلى الله عليه وسلم
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ستار ماركر :: الشؤون الاسلامية :: منتدى الاسلامي العام-
انتقل الى: